التعليم العالي

على هامش الملتقى المصري البريطاني الذي تستضيفه العاصمة الإدارية الجديدة.. وزير التعليم العالي يشهد توقيع مذكرات تفاهم بين عدد من الجامعات والمؤسسات

على هامش المُلتقى المصري البريطاني الذي تستضيفه العاصمة الإدارية الجديدة، شهد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أيمن عاشور، السير جيفري دونالد المبعوث التجاري البريطاني، والسفير البريطاني في مصر جاريث بايلي، صباح اليوم الإثنين، توقيع مذكرات تفاهم بين عدد من الجامعات والمؤسسات المصرية والبريطانية.

جاء ذلك بحضور مارك هوارد مدير المركز الثقافي البريطاني في مصر، وإيان جراى رئيس الغرفة التجارية المصرية البريطانية بلندن، والدكتورة رشا كمال الملحق الثقافى ومدير البعثة التعليمية بلندن، ولفيف من رؤساء الجامعات المصرية وقيادات الوزارة وممثلي 10 جامعات و5 شركات ومؤسسات بريطانية.

وشهد المُلتقى توقيع العقد النهائي لإنشاء فرع جامعة شرق لندن بالجامعات الأوروبية في العاصمة الإدارية، ومن المقرر أن يُقدم فرع جامعة شرق لندن 15 برنامجًا فى الآداب BA في تخصصات (الرسوم المتحركة، والتصميم الجرافيكى، وتصميم الأزياء، وصناعة السينما، والإعلام والتواصل، والإنتاج الإعلامى، والفنون الجميلة)، بالإضافة إلى 6 برامج دراسية فى العلوم BSC فى تخصصات (علوم الصيدلة، والعلاج الطبيعى، والعلاج الرياضى، وإدارة الموارد البشرية، والتسويق، وشبكات الأمن السيبرانى).

وبموجب الاتفاق تتولى جامعة شرق لندن الإشراف الأكاديمى ومعايير جودة التعليم ومنح الدرجات العلمية للطلاب فى جميع البرامج التى يقدمها الفرع فى مصر، ويتم قبول الطلاب بنفس شروط القبول بالجامعة الأم في لندن.

جدير بالذكر أن الجامعات الأوروبية فى مصر EUE، تضم فرعًا لجامعة لندن والتي تشغل مراتب مُتقدمة فى التصنيفات العالمية، وحصل عدد من خريجيها على جائزة نوبل، وكذا فرع جامعة وسط لانكشاير، والتي تُعد إحدى الجامعات البريطانية الرائدة في مجال الشراكات الدولية وارتباطها بالصناعة.

كما شهد الملتقى توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التعليم العالى والبحث العلمى وجامعة إسكس البريطانية، بهدف تعزيز التعاون الأكاديمى بين الطرفين، وتقديم الدعم للطلاب المصريين الدارسين ببرامج الجامعة، خاصة في برامج الدراسات العليا، ومنحهم تسهيلات مالية.

وتهدف مذكرة التفاهم لتعزيز الشراكة بين الجانبين في تطوير التعليم، والتعاون في تنظيم الأنشطة المتعلقة بزيادة خبرات الطلاب، وتسهيل قبول الطلاب المصريين المؤهلين ببرامج دراسية مرتبطة بتخصصاتهم بجامعة إسكس، وكذا التعاون في المشاريع البحثية ذات الاهتمام المشترك، والتبادل الطلابى، وتبادل أعضاء هيئة التدريس، والتعاون في البرامج العابرة للحدود، والدرجات العلمية المزدوجة، وانشاء فرع للجامعة بالتعاون مع الوزارة.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتورة رشا كمال الملحق الثقافي المصرى ومدير البعثة التعليمية بلندن، ومن الجانب البريطاني، بروفيسور تيروفين سوباروين نائب عميد جامعة إسكس للشراكات.

كما تم توقيع برنامج بعثات بتمويل مشترك بين الجانب المصرى والبريطاني لتنفيذ الخطة الاستراتيجية الوطنية لوزارة التعليم العالى بين وزارة التعليم العالي والمجلس الثقافي البريطاني.

وينص الاتفاق على التعاون بين الطرفين فى تنفيذ برامج وتنظيم مؤتمرات مشتركة، فضلًا عن التعاون في وضع مجموعة من البرامج التعليمية والبحثية لتحقيق عدة أهداف، منها: (تدويل التعليم العالى من خلال الشراكة بين الجامعات المصرية والبريطانية، وتمكين البحوث ودعم تبادل المعرفة والبحث والابتكار بين البلدين لمواجهة التحديات المحلية، وتعزيز النمو المستقبلي والتركيز على تسويق الأبحاث).

كما يشمل التعاون تقديم الدعم لإصلاح الأنظمة التعليمية فى مجال الإدارة والقيادة، ورفع كفاءة القدرات الإدارية بما يواكب تدويل المؤسسات التعليمية، وتحسين جودة المؤسسات التعليمية المصرية ومساعدتها على الهيكلة الإدارية.

وتتضمن مجالات التعاون أيضًا تشجيع التبادل الطلابي في مرحلة التعليم ما بعد الجامعى بما يسمح باكتساب الطلاب الخبرة الدولية، والاطلاع على الثقافات المختلفة، وتمكين الخريجين من تحقيق أهدافهم الأكاديمية والمهنية بنجاح، وتأهيلهم لمواكبة متطلبات، وتعزيز قدرات المتعلمين، والعمل على زيادة الجودة، وتحقيق الشمولية.

ويعمل المجلس الثقافى على تحقيق هذا التعاون من خلال دعم التوسع فى البرامج الدراسية الدولية وخاصة التى تغطى مجالات البيئة، والمساواة بين الجنسين، وزيادة المنح التعليمية، ودعم منحة المجلس الثقافى البريطانى للمرأة فى مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وزيادة مجموعات التعلم الدولية، وحوار السياسات والمؤتمرات الدولية.

قام بتوقيع مذكرة التفاهم من الجانب المصري الدكتور مصطفى رفعت أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، ومارك هوارد مدير المركز الثقافي البريطاني.

وكذلك تم توقيع مذكرة تفاهم بين مذكرة تفاهم جامعة أدنبره نابير ومؤسسة العاصمة الجامعية (كابيتال)؛ لاحتضان فرع جامعة أدنبره نابيير من قِبل مؤسسة العاصمة الجامعية.

وينص الاتفاق على الشراكة في تأهيل أعضاء هيئة التدريس وتدريبهم على البرامج الدراسية الحديثة، وتقديم الدعم اللازم للطلاب، والاعتماد على أساليب التدريس الحديثة، وتوفير بيئة تعليمية ملائمة، وإتاحة مصادر علمية إلكترونية، ومنح شهادات أكاديمية للطلاب.

قام بتوقيع مذكرة التفاهم، ناعومي جراهام نائب المدير الدولي لجامعة أدنبره، ومحمود راتب رئيس مجلس مؤسسة جامعات العاصمة الإدارية (كابيتال).

كما تم توقيع اتفاقية تعاون بين هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار والمجلس الثقافى البريطاني؛ بهدف دعم وتعزيز آليات التعاون العلمي والبحثى بين الهيئة والمجلس فى مجال المنح البحثية في المجالات ذات الاهتمام المُشترك.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز أوجه التعاون بين الجانبين من خلال تنفيذ منح “دعم البيئات البحثية”؛ وبناء شبكة من الباحثين المُتميزين والمؤهلين، ودعم نقل التكنولوجيا بين الجامعات والمراكز البحثية المصرية ونظيرتها البريطانية، وتدويل المؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى تبادل المعلومات والخبرات والمهارات بين الباحثين في مصر والمملكة المُتحدة، وتوفير برامج تدريبية للباحثين، وكذلك إنشاء روابط لبيئات بحثية جديدة بين مراكز التميز في مصر والمؤسسات البحثية بالمملكة المتحدة.

وقع الاتفاقية عن هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، الدكتور ولاء شتا الرئيس التنفيذي للهيئة، وعن المجلس الثقافي البريطاني، مارك هوارد مدير المجلس.

شهد الفعاليات حضور كل من الدكتور مصطفى رفعت أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، والدكتور محمد حلمي الغر أمين مجلسي الجامعات الخاصة والأهلية والقائم بأعمال أمين مجلس أفرع الجامعات الأجنبية، والدكتور ولاء شتا الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والدكتور محمد سمير حمزة رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، والدكتور رشا كمال الملحق الثقافي ومدير البعثة التعليمية بالمملكة المتحدة وأيرلندا، والدكتور عادل عبدالغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي للوزارة، ومحمد غانم رئيس الإدارة المركزية لأمانة المجالس الخاصة والأهلية.